برواية من شاهد صاحب الزّمان (عليه السلام) وهو يزوره بها في اليقظة لا في النّوم، يوم الأحد وهو يومه (عليه السلام) :
السَّلامُ عَلى الشَّجَرَةِ النَّبَويَّةِ، وَالدَّوحَةِ الهاشِميَّةِ، المُضيئَةِ المُثمرّة بِالنُّبوَّةِ المونِقَةِ بِالإمامةِ، وَعَلى ضَجيعَيكَ آدَمَ وَنوحٍ (عليهما السلام) ، السّلامُ عَلَيكَ وَعَلى أهلِ بَيتِكَ الطَّيِّبينَ الطَّاهِرينَ، السَّلامُ عَلَيكَ وَعَلى المَلائِكَةِ المُحدِقينَ بِكَ وَالحافّينَ بِقَبرِكَ. يا مَولايَ يا أميرَ المُؤمِنينَ، هذا يَومُ الأحَدِ، وَهُوَ يَومُكَ وَباسمك، وَأنا ضَيفُكَ فيهِ وَجارُكَ، فَأضِفني يا مَولايَ، وَأجِرني فإنَّكَ كَريمٌ تُحِبُّ الضّيافَةَ، وَمَأمورٌ بِالإجارَةِ فَافعَل ما رَغِبتُ إلَيكَ فيهِ، وَرَجَوتُهٌ مِنكَ بِمَنزِلَتِكَ وَآلِ بَيتِكَ عِندَ اللهِ، وَمَنزِلَتِهِ عِندَكُم، وَبِحَقِّ ابنِ عَمِّكَ رَسولِ الله (صلى الله عليه وآله وسلم وعَلَيهِم أجمَعينَ) .


المصدر
مفاتيح الجنان